الخميس، يناير 19، 2012

خالقي ورجائي الهمني صبرا واجزني جنة وحريرا ..



أندثرت كافة الأمنيات وأحلآم آلبرآءة لم يبق إلا رمـآد.!!
حكاية رمـادية أحــترقت آلوآنهــا  بــ  آلآمس



خلقت  في رحم جسد ميت ابى الفناء التحف برد الشتاء وسلبت حواسه غصبا ..
واصبح يشهق كل ليلة فــ  آلروح تصعد للحلقوم تآره
و تآره تعود تتنفس سم الحيآة..!



وحدة  اهلكتني ومرآرة كتبت على الجبين ...
محبطة جدا ..!
مرمية بين آلطعون و أشوآك الألم..
حدود آلضيق كتمت أنفآسي كبلتني ..
طآلمآ حآولت مرآرا آلهروب و آلتجرد بعيدا ...
ولكن بلآ جدوى فـ هو واقعي ...
أرتدى حزني والفظ انفاسي الاخيره
فــ ثياب الفرح ازهقت ..

قدري ..وقاتلي !!
الم يكفيك دمعي ..الم ترتوي من أنفاس روحي..
اسكنتني الحزن بين سطور الالم واحرف القلق
ضاق الصدر واصبحت ذات الرداء الاسود في تلك الليلة المظلمه..
أرتدي ما خفى وألبس ما كفى..؟؟
بعثرت اوراقي المونه ونفذ حبري وذبل حرفي ..

خالقي ورجائي الهمني صبرا واجزني جنة وحريرا ..
فــ الدمع حارق .. والاضلع تشتعل ..والاوجاع تبتلت بالحشى ..
تناجيك يالله في أوسآط آلدجى ..
.

هناك تعليقان (2):

  1. مرحبا بك سيدتي الانيقه ..

    فــ كل الابداع في حضورك ...

    دمتى هنــــا بانفاس الخزامى ...

    جنائن وردي مهداة اليــــك ,,

    ردحذف